للتعريف بالمنطقة وتاريخها


    فشتان بين متوكل على الله سبحانه وتعالى ،، وبين متوكل على حجبات وطلاسم !!!

    شاطر

    فتح احمد

    المساهمات : 100
    تاريخ التسجيل : 09/04/2010

    فشتان بين متوكل على الله سبحانه وتعالى ،، وبين متوكل على حجبات وطلاسم !!!

    مُساهمة  فتح احمد في الجمعة أبريل 29, 2011 2:26 am

    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام علي اشرف المرسلين وعلي اله وصحبه اجمعين
    فهذا مقطع مرئي يوضح جزء بسيط من تعاطي للسحر والترويج له ، فالشيخ حامد بابكر من مشايخ الطريقة
    السمانية واضع في يده سحر وطلاسم أثناء مناظرته للشيخ الفاضل محمد مصطفى عبدالقادر من علماء أهل السنة بالسودان ..!!

    بل زاد على ذلك وقام بالترويج لبيعها ويذكر فوائدها ويقول أنها ضد السلاح والعين والمصائب والعوارض ويذكر بعض الخرافات لهذه الطلاسم التي يبيعها ..!!

    والحق ما شهدت به الأعداء : فقد قال أن هذا السحر والطلاسم لاتنفع للوهابية ( أهل السنة ) ولايستفيدون منها لانها تحتاج لعقيدة ، ويقصد بالعقيدة أن يكون معتقداً وجازماً بأن هذه الطلاسم والحجبات تنفع ، ومن لم يعتقد ذلك فلا تنفعة فالحمدلله أن اهل السنة الذي يسميهم وهابية لايتوكلون إلا على الله سبحان وتعالى ويعتقدون أنه هو الضار والنافع إمتثالاً لقوله تعالى ( وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ [ الطلاق: 3 ] وقال تعالى ( وَإِن يَمْسَسْكَ اللّهُ بِضُرٍّ فَلاَ كَاشِفَ لَهُ إِلاَّ هُوَ وَإِن يَمْسَسْكَ بِخَيْرٍ فَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدُيرٌ [ الأنعام: 17]. ..!!

    فشتان بين متوكل على الله سبحانه وتعالى ،، وبين متوكل على حجبات وطلاسم ..!!

    جاء في كتاب " أزاهير الرياض " للشيخ عبد المحمود نور الدائم ، وهو كتاب من كتب الطريقة السمانية : (( ومنها قوله رضي الله عنه: يكتب لمن به حمى هذه الأسماء : شقش شقموش نمو شلخ راع المنخ أبا نوخ العجل
    الساعة )). [ الصفحة 231]..!!
    شاهد المقطع
    نعوذ بالله من الضلال فإن كان هذا حال مشايخهم فماهو حال الأتباع ..؟؟!!
    واعلموا أن السحر والكهانة والشعوذة والدجَل فتنٌ تصُدُّ صاحبَهَا عن الحق، وتُعمِي عن الهدى، وتُوقِع في الضلال، ومن ابتُلِي بها تعلَّق بغير الله، وابتَعَد عن منهج الله، وضلَّ ضلالاً مبينًا ، قال تعالى (( وَاتَّبَعُواْ مَا تَتْلُواْ الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيْاطِينَ كَفَرُواْ يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولاَ إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلاَ تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُم بِضَآرِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلاَ يَنفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُواْ لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ خَلاَقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْاْ بِهِ أَنفُسَهُمْ لَوْ كَانُواْ يَعْلَمُونَ ))

    فمن يصدق هذا الخبيث ويشتري هذه الطلاسم والحجبات فقد وقع في الظلم العظيم يقول رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (( من أتى عرَّافا فسأله عن شيءٍ لم تُقبَل له صلاةٌ أربعين ليلة))؛ رواه أحمد، وعند مسلم من حديث أبي هريرة - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: (( من أتى كاهنًا أو عرّافًا فصدَّقَه بما يقول فقد كَفَرَ بما أُنزِل على محمد - صلى الله عليه وسلم -)) ، قال بعضُ أهل العلم: "إنَّ من يأت كاهنًا فيسأله وإن لم يُصدِّقه لم تُقبل له صلاةٌ أربعين يومًا، وإن سأله وصدَّقَه بما يقول فهو داخلٌ في حديث: "فقد كَفَرَ بما أُنزِل على محمد - صلى الله عليه وسلم

    وفي الحديث المتفق عليه: (( اجتنبوا السبع الموبقات))، قالوا: يا رسول الله! وما هنَّ؟ قال: (( الشرك بالله، والسحر، وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق، وأكل الربا، وأكل مال اليتيم، والتولي يوم الزحف، وقذف المحصنات الغافلات المؤمنات )).

    وقال عليه الصلاة السلام : ((من تعلق تميمة فلا أتم الله له، ومن تعلق ودعة فلا ودع الله له، ومن تعلق تميمة فقد أشرك)) ودخل حذيفة رضي الله عنه الصحابي الجليل على رجلٍ فوجد في يده خيطاً فسأله عنه، فقال: هذا من أجل الحمى فقطعه، وتلا قوله سبحانه( وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللّهِ إِلاَّ وَهُم مُّشْرِكُونَ )..!!

    فهذه هي الآيات والأحاديث صريحة بالتحذير من السحرة وأعمالهم فليبتعد الإنسان من مشايخ السوء وأعمالهم حتى لايقع في المحظور فيخسر دينه وأخرته ..!!
    وليُحصِّن العبدُ نفسَه بالأدعية المأثورة من كتاب الله ومن سنة رسوله - صلى الله عليه وسلم ..!!
    وهذا المقطع رسالة للعقلاء بأن يتفكروا قبل أن يآتي ( يَوْمَ لا يَنفَعُ مَالٌ وَلا بَنُونَ إِلا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ )..!!


      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 18, 2017 5:56 am