للتعريف بالمنطقة وتاريخها


    رأيت حلما .. صار هدفا

    شاطر

    ميدو

    المساهمات : 15
    تاريخ التسجيل : 13/05/2010
    العمر : 33

    رأيت حلما .. صار هدفا

    مُساهمة  ميدو في الأربعاء يونيو 09, 2010 12:52 am

    رأيت حلما .. صار هدفا
    في أحد الأيام قال طفل صغير لعائلته: "أريد أن أحقق أشياء عظيمة في حياتي، وأعرف أني أستطيع".

    بعد عدة سنوات، قال رجل عجوز لعائلته: " كان من الممكن أن أحقق أشياء عظيمة في حياتي، أتمنى لو حققتها".

    هذه قصة حزينة لأن الطفل الصغير والرجل العجوز كانا الشخص نفسه!!

    عندما تعيش لتحقيق حلمك، فإن العالم كله من حولك يتآزر - دون أن تدري- لتحقيق ذلك الحلم لك، وعندما تنام لتنعم بالأحلام، فإن العالم كله يتآزر - دون أن تدري - لجعلك تنعم بأحلام هادئة وأنت تغط في نوم عميق، بينما ينطلق هو ليحقق أحلامه.

    لذا إذا أردت أن تحقق أحلامك أنت الآخر فاستيقظ من نومك فوراً!!..فجميل أن نحلم .. لكن
    الأجمل أن نستيقظ لتحقيق أحلامنا.

    سؤال استفزازي:
    هل كانت لك أحلام وأنت صغير تريد أن تحققها عندما تكبر؟
    رد طبيعي:
    أجل، ومن منا لم تكن له أحلام كان يتمنى أن يحققها عندما يكبر!
    سؤال استفزازي آخر:
    هل كبرت بما فيه الكفاية لتحقق تلك الأحلام!
    رد طبيعي:
    أم م م م م مم م م م م!
    لماذا سكت؟ دعني أجب عنك.
    من منا لم تكن له أحلام وهو صغير - كل حسب أحلامه - ومن منا لم يتمنَّ أن يكون في وضع اجتماعي أفضل؟ ومن منا لم يحاول كثيراً الارتقاء بنفسه؟ فما الذي يحدث؟ وما هو الفرق بين الناس إذا كان الناس جميعاً يتشابهون في أحلامهم؟ وإذا كنا جميعًا نحب الترقي فلماذا ينجح البعض ويفشل البعض الآخر؟.

    الناس على أصناف ثلاثة:
    الأول: يصنع الأحداث:
    هؤلاء هم الذين يعملون بروح المبادرة، يستيقظون من نومهم ليحققوا أحلامهم.
    الثاني: يشاهد الأحداث:
    مقلد ينتظر أن يهبط على غيره الإلهام ليعمل هو.
    الثالث: يتساءل ماذا حدث؟

    هؤلاء تجدهم على قارعة الطرق مفتحي الأفواه مغمضي العيون، إذا قلت لهم: إن الماء يتسرب من سقف بيتك قم وأصلحه؛ فإنه سيقول لك: إن المطر ينزل الآن، ولن أستطيع أن أصلحه، تقول له: إذن أصلحه عندما يتوقف المطر، يقول لك عندما يتوقف المطر لن ينزل الماء وبالتالي لن أكون بحاجة إلى إصلاحه. وهؤلاء كثيرون جدا تجد بعض الشباب لايدرى ماذا يريد ولا يدرى أنه لايدري وقد تعدى عمره الثلاثين ليس لديه اى طموح أو رغبة فى التغيير ينتظر السماء أن تمطر ذهبا اوأن يحالفه الحظ فى فرصة ما ولا يدرى انه هو الذى يصنع الفرصه ..
    والمطلوب منك أن تكون في الصنف الأول دائمًا، أن تحلم ثم تستيقظ من نومك لتحقيق أحلامك، لا تلعن الظروف ولا تختلق الأعذار، لكنك دائمًا توقد الشموع لنفسك، إن كنت راضيا عن نفسك في الوقت الحالي فهذا جميل، لكن الأجمل أن تعمل على التحسين المستمر لتلك النفس، أن تبقي على جذوة التطور متقدة داخلك، أن تواصل التعلم والتدريب والعمل.. تكون كما يقول النبي - صلى الله عليه وسلم: "إن قامت الساعة وفي يد أحدكم فسيلة، فإن استطاع ألا يقوم حتى يغرسها فليغرسها".
    لنسأل سويًا:
    - ما الذي يمنعك من البدء في مشروع جديد تخطط له منذ سنوات؟
    - ما الذي يمنعك من إتمام دراستك العليا أو التدريب على عمل جديد؟
    - ما الذي يمنعك من العمل على إنقاص وزنك الزائد؟
    - ما الذي يمنعك من القيام بعمل من شأنه أن يجعل حياتك على الصورة التي تخيلتها لنفسك وأنت صغير؟

    تعال نحلم
    عندما كنا أطفالاً صغارًا، كنا مبدعين ومغامرين، لم نكن نعرف حدوداً للأشياء، بل كنا نلعب ونجرب ونتساءل ونستخدم خيالنا بشكل عجيب، ومع الزمن دخلنا المدرسة! وما أدراك ما المدرسة؟ حيث كل شيء يخضع للتلقي، تعلمنا فيها أن ما يقوله الكبار دائمًا صحيح.. تعلمنا أن نبحث عن حل وحيد وصحيح لكل مشكلة، ولم يكن مقبولاً أبداً أن نكون مختلفين أو أن نحل المسائل بطريقة مختلفة؛ إذ كان المطلوب من الجميع الالتزام بالمقرر والمعهود.
    ومع ذلك فإننا لا نفقد قدرتنا على التخيل والابتكار أبدًا، نحن فقط نتركها كامنة فينا فلا نستخرجها ولا نوظفها ولا ننميها، وتكون النتيجة أن نبدأ جميعا بالعمل في نطاق ضيق ومحدود وبلا خيال ولكنه معروف لنا ومريح، ولا نتطلع إلى خارج حدودنا حتى يمضي وقت طويل ونحن في مكاننا.
    كن طفلاً بعض الوقت
    إذا أردت أن تعيد خيالك ثانية فارجع برحلة إلى أيام الطفولة، أي أن تفكر بعقلية طفل، لا تضحك.. إنهم أكثر إبداعًا منا، ولكي تعود إلى أحلام الطفولة سريعًا لا بد أن تغير قليلاً من طريقة الحياة الرسمية التي تحياها..
    احلم وتخيل وتمنى خارج نطاق الممكن والمعقول؛ اجعل لك دوائر أربعة أو خمسة أو حتى عشرة تريد أن تكون مفعمة بالحياة.

    انظر لنفسك على المستوى الاجتماعي ثم تمنَّ ماذا تريد أن تكون.. لا تخش الكلام، قل كل ما تتمناه.. هذا حلم.. لا أحد سيمنعك منه.. اكتب حلمك هنا..
    ونلتقى فى المرة القادمة فى خطوات تحقيق حلمك الذى كتبته ....
    وتقبلوووووووووووووووووووووا تحياتى
    Basketball sunny
    avatar
    محمد ودالشابك

    المساهمات : 73
    تاريخ التسجيل : 20/02/2010
    العمر : 42
    الموقع : واوســــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــييييييييييييي

    قيمة الوقت

    مُساهمة  محمد ودالشابك في الأربعاء يونيو 09, 2010 2:29 am

    >>لكي تدرك قيمة العشر سنوات…
    >>
    >>إ سأل زوجين انفصلا حديثًا
    >>
    >>
    >>لكي تدرك قيمة الأربع سنوات…
    >>
    >>
    >>إسأل شخص متخرج
    من الجامعة حديثا
    >>
    >>
    >>لكي تدرك قيمة السنة…
    >>
    >>إسأل طالب فشل في الاختبار النهائي
    >>
    >>
    >>لكي تدرك
    >>
    >>قيمة الشهر…
    >>
    >>
    >>إسأل أم وضعت مولودها قبل موعده
    >>
    >>
    >>لكي تدرك قيمة الأسبوع…
    >>
    >>
    >>إسأل محرر في جريدة أسبوعية
    >>
    >>لكي تدرك قيمة الساعة…
    >>
    >>
    >>إسأل عشاق ينتظرون
    >>
    >>اللقاء
    >>
    >>لكي تدرك قيمة الدقيقة…
    >>
    >>
    >>إسأل شخص فاته القطار , الحافلة أو الطائرة
    >>
    >>
    >>لكي تدرك قيمة الثانية…
    >>
    >>
    >>إسأل شخص نجى من حادث
    >>
    >>لكي تدرك قيمة الجزء من الثانية
    >>
    >>….
    >>
    >>
    >>إسأل شخص فاز
    بميدالية فضية في الأولومبيا
    >>
    >>
    >>
    >>( في الأغلب يكون الفرق بين الذهبي والفضي أجزاء قليلة من الثانية
    >>
    >>)
    >>
    >>
    >>لكي تدرك قيمة الصديق او الحبيب…
    >>
    >>اخسر واحد
    >>
    >>
    >>لكي تدرك قيمة الأخت
    >>
    >>إسأل شخص ليس لديه
    >>أخوات
    >>
    >>الوقت لا ينتظر أحد , وكل لحظة تمتلكها هي
    >>
    >>ثروة
    >>
    >>وستستغلها أكثر , إذا شاركت بها شخص غير عادي
    >>
    >>لكي تدرك قيمة الحياة….
    >>
    >>
    >>
    >>إسأل عن إحساس من على فراش
    >>
    >>الموت.
    >>
    >>
    >>لكي تدرك قيمة ذكر الله…..
    >>
    >>
    >>موت وشوف ماذا فقدت من عمرك وإنت غافل Arrow Arrow Arrow
    مشكور ياميدددددو علي الحلم

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 18, 2017 5:57 am