للتعريف بالمنطقة وتاريخها


    يد وضعت على جرح اشتد نزيفه !!

    شاطر

    فتح احمد

    المساهمات : 100
    تاريخ التسجيل : 09/04/2010

    يد وضعت على جرح اشتد نزيفه !!

    مُساهمة  فتح احمد في الخميس أغسطس 18, 2011 6:43 am

    يد وضعت على جرح اشتد نزيفه !! فليتعاون الجميع لمداواته

    د.عارف عوض الركابي
    اطلعت على مقال سعادة المهندس / الطيب مصطفى والذي نشر في عموده في عدد يوم السبت الموافق 11من أكتوبر الموافق 10 شوال 1429هـ بعنوان (قناة ساهور الفضائية وإذاعة الكوثر) .
    وإني أشكر لسعادته تناول هذا الموضوع عبرهذه الصحيفة ، ودعوته لمعالجة الأمر ـ حسب وجهة نظره ووفق ما يراه ـ وقد أثلج صدري تلك العبارات التي خطها المهندس/الطيب ـ فيما أحسب ـ غيرة على العقيدة ونصرة للحق في إنكاره على بعض مظاهر الغلو في النبي صلى الله عليه وسلم والتي كثرت مؤخراً وسهل انتشارها عبر بعض وسائل الإعلام عن طريق ما يسمى بالمدائح النبوية.

    هذه وقفة وجدت نفسي مضطراً لها من باب (لا يشكر الله من لا يشكر الناس) ولأن الدعوة لنصرة الحق أصبحت غريبة في هذا الزمان إلا لدى قليلين ممن رحمهم الله وشرفهم بهذا الشرف العظيم (ولينصرن الله من ينصره إن الله لقوي عزيز).

    وعوداً على مقال سعادة المهندس فإني أقول :
    إن وضع اليد على هذا الجرح الغائر الذي اشتد نزيفه ـ ويزداد بمرور الساعات والأيام ـ إن وضع اليد عليه عبر هذه الصحيفة أمر ينبغي أن يتوقف عنده كثيراً ولا ينبغي أن يمر طرح هذه القضية كغيرها من كثير من القضايا تذكر وتقرأ ثم تطوى، إني أدعو ولاة أمرنا في هذه البلاد والعلماء والدعاة وأصحاب الإعلام بشتى صوره وأهل الغيرة على هذا الدين والراغبين في تعظيم الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام كما يحب الله ورسوله أن يعظّم ، أدعو هؤلاء جميعاً وغيرهم إلى أن يستجيبوا لهذه الدعوة التي انطلقت من هذه الصحيفة عبر ذلك المقال للنظر في المدائح التي تنشر الآن في وسائل الإعلام ووزنها بميزان الشرع المطهر الكامل الشامل الوارد في الكتاب والسنة قال تعالى : (فمن اتبع هداي فلا يضل ولا يشقى ) وقال عليه الصلاة والسلام : (تركت فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا كتاب الله وسنتي ) وعرضها على منهج الخلفاء الراشدين المهديين والصحابة الكرام الذين شهد لهم الله تعالى ورسوله بسلامة المنهج والخيرية المطلقة ، قال الله تعالى : (والسابقون الأولون من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان رضي الله عنهم ورضوا عنه وأعد لهم جنات تجري تحتها الأنهار خالدين فيها أبدا ذلك الفوز العظيم) وقال عليه الصلاة والسلام : (خير الناس قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم ...) .
    إني أؤكد على هذه الدعوة لأهميتها وحتى لا يستمر ما نرى من أخطاء شنيعة ترتكب باسم الإسلام ونصرة الرسول عليه الصلاة والسلام والإسلام والرسول من ذلك براء ،، لقد جاء في المقال ذكر لبعض تلك الأخطاء كأمثلة ، ومن وجهة نظري أن أخطاء تلك المدائح كثيرة جداً ـ ولا تحصى إلا بكلفة ـ وأمثلتها أيضاً مما يبث كثيرة جداً جداً :
    فالغلو في النبي عليه الصلاة والسلام يمارس ليل نهار وقد حذر عليه الصلاة والسلام من الغلو فيه حيث قال : (لا تطروني كما أطرت النصارى ابن مريم إنما أنا عبد فقولوا عبد الله ورسوله ) هذه رواية البخاري وأما رواية الإمام أحمد ففيها قوله عليه الصلاة والسلام : ( ولا ترفعوني فوق منزلتي التي أنزلني الله تعالى ). لقد اشتملت كثير من المدائح على الغلو في النبي عليه الصلاة والسلام ، بل أعطي فيها النبي عليه الصلاة والسلام صفات الرب عز وجل التي اختص بها ، وخذ هذه الأبيات مثالاً وقد وردت في وصف النبي صلى الله عليه وسلم حيث قال البرعي :
    نجى لنوح من مياهو ***** وإبراهيم من لظـــاهو
    جدو إسماعيل فداهو ***** وبيه أيوب نال شفاهو
    والعبارات المخالفة للشرع في تلك المدائح كثيرة جداً ولدينا عشرات من أمثلتها.
    وفي هذه المدائح ظهرت النساء المادحات !!! من المشهورات بإحياء الحفلات والسهرات بالأغاني والتمتمات ، ظهرن وهن سافرات متبرجات !! فأين هذا الواقع من حال المؤمنات؟!!! وما جاء في محكم الآيات مما يجب أن تكون عليه المسلمات؟!! فلم يشرع للمرأة أن تؤذن للصلاة ، ولم يشرع لها أن ترفع صوتها بالتلبية في الحج، وهي شعائر مقدسات !!!،، فكيف بها ترفع صوتها في تلك الشاشات وخلفها المطلبين والمطبلات والعازفين والعازفات وقد بهرجت وجهها بالمكياج والكريمات، ألا فلتوقف هذه المهازل المهلكات ، وأين أنتم يا معظمي نبي الهدى والرحمات والمعجزات؟!
    ومن منكرات هذه المدائح أداؤها من مغنين معروفين بسيرهم الماضية والحالية ، فهل رخص أمر نبينا وتعظيمه في نفوسنا إلى هذا الحد الذي بلغ بالاستهتار به هذا الحد ؟؟!! وفي كثير من هذه المدائح آلات موسيقية أجمعت المذاهب الأربعة على تحريمها استناداً على ما ورد في النصوص الشرعية المعروفة والتي منها حديث البخاري ( ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف ) فكيف يعظم الرسول بما قرن في تحريمه مع أم الكبائر (الخمر) والزنا ولبس الحرير للرجال ؟؟!! قال تعالى : (فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذاب أليم).
    ومع أني اجتمعت بكثيرين على مختلف مستوياتهم وألقيت محاضرات وخطباً في مدن عديدة ببلادنا الغالية ـ حرسها الله وردّ كيد أعدائها في نحورهم ـ ألقيتها في هذه القضية وتابعت كثيراً من مواقع الانترنت التي طرحت النقاش في هذا الموضوع ورأيت أن الغالبية إن لم يكن كل من عرفت رأيهم ينكرون هذه الأمور وأنهم يؤيدون أن هذه الأمور لا يقرها الشرع ،،،، إذاً لماذا تزداد هذه الظاهرة بدل أن توقف ويبين للناس حكمها ؟

    إنها مسؤولية عظيمة أن يبقى الإسلام صافياً كما كان عليه الرعيل الأول ،ليس به تشويه البدع والمحدثات التي اخترعها كثيرون ، نسأل الله العافية للجميع ، والله سائلنا عن هذه الأمانة ، وإن تبديل شعائر الدين من أخطر ما حذر منه الشرع (أم لهم شركاء شرعوا لهم من الدين ما لم يأذن به الله) ، وقد كان المصطفى عليه الصلاة والسلام يقول في خطبة الحاجة )إن شر الأمور محدثاتها) ، ولينشر بين الناس ما جاء في الكتاب والسنة من صفات خير خلق الله محمد بن عبد الله وسجاياه وخصائصه وصفاته العظيمة ولتنشر أشعار حسان وابن رواحة وغيرهما ففي الحلال غنية عن الحرام وليسعنا ما وسع الأولون . اللهم أرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه ، والله الموفق.

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت سبتمبر 23, 2017 5:08 am